[pj-news-ticker]

Print Friendly, PDF & Email

Todays News
:

البناء والتشييد في دول الخليج يكافح في ظل جائحة كورونا

اخبار اقتصادية, الدول العربية

البناء والتشييد في دول الخليج يكافح في ظل جائحة كورونا

 

 

 

واجهت صناعة البناء والتشييد في دول مجلس التعاون الخليجي بعض الأزمات هذا العام مثل باقية الصناعات الأخرى في العالم حيث أثرت الصدمات الاقتصادية بسبب جائحة وباء كورونا   ( Covid-19 ) وانخفاض أسعار النفط على الطلب من مواد البناء وخاصة حديد التسليح الذي شهد طلب ضعيف معظم اوقات العام.

 

 

ومن المعروف أن حوالي 550 مشروعًا تبلغ قيمتها أكثر من 60 مليار دولار قد تم تأجيلها أو إلغاؤها منذ مارس بسبب جائحة كورونا ، ومعظم هذه المشروعات  في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث تم منح عقود بقيمة 4.1 مليار دولار فقط إلى دول مجلس التعاون الخليجي في أبريل ، بانخفاض 40٪ عن العام السابق.

 

 

في الإمارات العربية المتحدة ، من المتوقع أن ينكمش قطاع البناء والتشييد بنسبة 1.9 ٪ هذا العام مقابل توقعات نمو بنسبة 4.3 ٪ قبل جائحة وباء كورونا. 

 

 

وقد صوّت مساهمو شركة البناء العملاقة أرابتك القابضة في الإمارات العربية المتحدة ، في سبتمبر الماضي على تصفية الشركة المثقلة بالديون بعد أن سجلت خسارة بقيمة 216 مليون دولار في النصف الأول من عام 2020.

 

 

وأعلنت شركة دريك آند سكل ، وهي شركة إنشاءات أخرى مقرها الإمارات العربية المتحدة ، في أكتوبر أنها في “المراحل المتقدمة”. لمحادثات إعادة الهيكلة المالية مع البنوك.

 

 

وقد أدى ذلك إلى معاناة منتجي حديد التسليح في دول مجلس التعاون الخليجي من انخفاض الطلب. كما أدى ارتفاع التكاليف وسط ارتفاع أسعار المواد الخام العالمية إلى الضغط على المصانع لبيع مواد باهظة الثمن بشكل متزايد في بيئة طلب سلبية.

 

 

ولكن معظم التوقعات قصيرة الأجل تتوقع عودة قطاع البناء والتشييد إلى النمو في النصف الأول من العام المقبل ، مع  توقعات بأن يظل الناتج دون مستويات ما قبل الجائحة وتهدف الإجراءات الحكومية إلى تعزيز القطاع المتعثر حيث سمحت السلطات المحلية في دبي بمجموعة منقحة من قوانين البناء في أكتوبر لخفض التكاليف وتبسيط عمليات التصميم وتنويع المشروعات  كما تم إعادة هيكلة رسوم البناء في الإمارة لجذب الاستثمار.

 

 

ومن غير الواضح مدى فعالية هذه الإجراءات ولكن من غير المرجح أن يعيق الوباء البناء في المنطقة في الوقت الذي تسعى فيه دول مجلس التعاون الخليجي إلى فصل اقتصاداتها من الاعتماد على النفط الخام ، فإن من الضروري التنويع من خلال المشروعات الضخمة التي ترعاها الدولة مثل خطة “رؤية 2030” في المملكة العربية السعودية التى قد تساعد الصناعة على التعافي من عام 2020 المضطرب.

 

 

 


 

أرجوس ميديا

 

 

Print Friendly, PDF & Email

Post a comment