[pj-news-ticker]

Print Friendly, PDF & Email
Todays News
:

2019 عام التحديات لصناعة الصلب العربية

2019 عام التحديات لصناعة الصلب العربية

 

 

لقد تركنا خلفنا عام 2018 وما فيه من منازعات وصراعات عالمية على أسواق الصلب في مختلف مناطق العالم وبرغم تلك الصراعات والتحديات التي واجهت صناعة الصلب العالمية، كانت صناعة الحديد والصلب العربية تقف صامدة بفضل صمود الشركات الكبرى التي تعد أساس صناعة الحديد والصلب في أي دولة والتي عملت بجد دون عناء بالرغم من خسائرها أو تراجعا أرباحها.

 

 

وكذلك كان لحجم الاستثمارات الضخمة التي تقوم بها الحكومات العربية في مجالات مشروعات الإنشاء والتعمير ومشروعات البنية التحتية ومشروعات الطرق والأنفاق والسكك الحديدية ومشروعات المترو الجديدة دوراً هاماً في استمرارية إنتاجية تلك الشركات.

 

 

ولكن مع بداية عام 2019 اخترقت أسعار الحديد الخام مستويات 90 دولار للطن تأثرًا بكارثة السد المنهار في البرازيل الذي أثر على إنتاج شركة Vale – أكبر منتج لخام الحديد في العالم وفقد حوالي 70 مليون طن من خام الحديد مما كان له التأثير السلبي على تكلفة المنتج النهائية للشركات المتكاملة في الدول العربية بسبب ارتفاع الأسعار العالمية لخام الحديد.، ومن المتوقع أن لا يتوقف على فقد هذه الكمية من الإنتاج بل يمكن أن يمتد ليصل 9% من إنتاجها إذا قررت الحكومة البرازيلية إغلاق المزيد من المناجم التابعة لشركة فالي.

 

 

ومن أهم التحديات أيضا التي وجهت شركات الصلب العربية تفاوت الأسعار بين المنتج المحلى و المنتج المستورد وأصبحت قضية الإغراق من أهم القضايا التي تهم صناعة الصلب العربية في ظل فرض رسوم حماية على منتجات الصلب في معظم دول العالم وضعف أو عدم فرض رسوم حماية من قبل الدول العربية بما يجب أن يكون نجدا أن الأسواق في المنطقة العربية أصبحت ملاذاً للدول المصدرة للصلب.

 

 

وقد نوعت الدول المصدرة للصلب صادرات للدول العربية من تصدير منتجات نهائية يفرض عليها بعض الرسوم وان كانت في بعض الأحيان رسوم غير عادلة إلى تصدير منتجات نصف نهائية معفاة من الضرائب يستفيد منها المصانع الصغيرة التي تعمل في مجال التشكيل والتشغيل فقط وتخلق سوق غير متكافئ مع الشركات الوطنية المتكاملة التي تقوم بجميع مراحل إنتاج الصلب.

 

 

ورغم ذلك فهناك علامات ايجابية فقد أعلنت شركة حديد الأمارات عن زيادة في الأرباح بنسبة 44% قبل خصم الفوائد والضريبة والإهلاك واستهلاك الدين، لتصل إلى مليار درهم، مقارنة مع 678 مليون درهم في عام 2017 وكذلك شركة حديد عز الدخيلة أعلنت عن ارتفاع أرباحها بنسبة 13.6% وحققت أرباحاً بلغت 2.5 مليار جنيه خلال عام 2018 مقابل أرباح بلغت 2.2 مليار جنيه في 2017.

 

 

مما يزد الإحساس بمستقبل أفضل لصناعة الصلب مع الآخذ بعين الاعتبار عدم اليقين حيث أثبتت تجارب السنوات الماضية أن التغيرات الاقتصادية العالمية لها تأثير مباشر على صناعة الصلب بصفة عامة وصناعة الصلب العربية بصفة خاصة.

 

 

فتشير المؤشرات الاقتصادية أن يرتفع معدل النمو الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من 2.0% في عام 2018 إلى 2.5% عام 2019 ولكن معدل النمو الاقتصادي في الصين اكبر منتج للصلب في العالم سوف يتراجع من 6.6% عام 2018 إلى 6.2% عام 2019 مما سوف ينعكس على حجم الاستثمارات التي ستتم في مشروعات الإنشاء والتعمير والبنية التحتية وهذه المشروعات تعتبر المستهلك الأكبر لمنتجات الصلب الصيني، ومع تراجع مؤشر استهلاك الصلب في الصين يجعل شركات الصلب الصينية تتجه إلى التصدير.

 

 

 

ويتمنى الاتحاد العربي للحديد والصلب أن يكون عام 2019 مبشرا بالأمل ومليئا بالنشاط لشركات الصلب العربية لرفعة صناعة الصلب في الوطن العربي.

 

 

 

الصلب العربي

 

 

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email