[pj-news-ticker]

Print Friendly, PDF & Email
أخر الأخبار
:

الهدف المنشود لصناعة الحديد والصلب العربية

الهدف المنشود لصناعة الحديد والصلب العربية

 

 

اكتسبت قمة الصلب العربي هذا العام أهمية خاصة تزامنا مع تعاظم التحديات التي تواجه صناعة الحديد والصلب العربية أبرزها غزو المنتجات الأجنبية للأسواق العربية في ظل المنافسة الشرسة التي بدأت بالقرار الأمريكي بفرض رسوم جمركية بنسبة 25% على واردتها من الصلب في مارس الماضي.

 

 

وتبعها اتخاذ الكثير من دول العالم إجراءات حمائية أو انتقامية مثل الاتحاد الأوروبي الذي فرض رسوما بنسبة 25% على وارداته من الصلب التي تبلغ سنويا حوالي 121 مليون طن وكندا التي يبلغ وارداتها حوالي 6 ملايين طن سنويا وتركيا التي فرضت رسوم وقائية بلغت 25%، كما أعلن الاتحاد الأوروبي اتخاذ رسوم وقائية ضد واردات مسطحات الصلب .

 

 

الاتجاه ذاته اتخذته دول أخرى لديها صناعات صلب وفى مقدمتها ماليزيا التي فرضت رسوما تراوحت ما بين 10% إلى 13% إلى جانب كل من تشيلي 38.9% ، وفيتنام ما بين 9 إلى 15.4% وتايلاند 21% واندونيسيا 12% وجنوب أفريقيا 25% ، إضافة إلى الهند التي فرضت رسوما ما بين 6 إلى 10%.

 

 

ولذا فأن صناعة الصلب العربية عليها أن تسعى لحماية إنتاجها الوطني من الصلب وخاصة أن صناعة الصلب العربية مازالت في مرحلة البناء والتكوين التي يتطلب معها مزيدا من الحماية حتى تصل تكلفة منتجات الصلب في الدول العربية إلى مستويات مقبولة تستطيع معها أن تتنافس المنتجات المستوردة.

 

 

وقد اتجهت بعض الدول في الوقت الحالي التركيز على خفض تكلفة الإنتاج والنفقات الرأسمالية ونفقات الإدارة والتسويق وتخفيض عدد العمالة من خلال تطوير عمليات الإنتاج وإيقاف بعض خطوط الإنتاج ذات التكلفة المرتفعة والملوثة للبيئة للوصول إلى مستوى مناسب من التكلفة لمنتجات الصلب النهائية بحيث تكون قادرة على منافسة أسعار الصلب المستورد.

 

 

كما اتجهت بعض الدول إلى تطوير أنشطة البحوث والتطوير لإنتاج أنواع من الصلب ذات القيمة المضافة العالية الجودة وعالية التقنية والبعد عن أنواع الصلب التقليدي الذي ينتجه العالم بكميات كبيرة على مستوى العالم .

 

 

والتركيز على أنواع صلب تستخدم في الصناعات الهندسية وصناعة السيارات وبناء السفن والمعدات الكهربائية وهذه الأنواع التي ينتجها عدد محدود من الشركات على مستوى العالم الذي حجم الطلب عليه يفوق حجم الإنتاج عالميا ، مما جعل الصين تتجه إلى تلك الصناعات بعد اليابان والولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية ودول الاتحاد الأوربي وقد منحت حكومة الصين حوافز تشجيعية ودعم لمصدري هذه النوعيات من منتجات الصلب.

 

 

ويجب أن نعلم أن القواعد الجديدة التي أصبح يسير عليها الاقتصاد العالمي لم تعد تعطى الفرصة للعمل المنفرد وأصبح هناك أهمية لتحقيق التعاون الاقتصادي و الصناعي بين الدول العربية وخاصة لدعم صناعة الصلب العربية التي يبلغ حجم استثماراتها 100 مليار دولار وأكثر من 150 ألف من العمالة المباشرة وأضعاف هذه الأعداد من العمالة الغير مباشرة.

 

 

وأصبح من الأهمية بمكان تحقيق التكامل في تغطية احتياجات الأسواق العربية من منتجات الصلب المختلفة حتى نقلل غزو المنتجات الأجنبية وتتمكن صناعة الصلب العربية من مواجهة إغراق الأسواق العربية بمنتجات من الخارج وقد يكون هناك ضرورة مستقبلا لإعداد دراسة مستقبلية تكون مرجع علمي يلقى الضوء على واقع وآفاق صناعة الصلب العربية حتى عام 2030 تساعد المستثمرين على اتخاذ قرارات استثمارية تدعم صناعة الصلب العربية بالإضافة إلى المحافظة على الاستثمارات القائمة.

 

 

وتوجيه فوائض الإنتاج إلى احتياجات الأسواق في الدول العربية لتحقيق التكامل بين الدول العربية بقدر الإمكان وهذا هو الهدف المنشود لصناعة الحديد والصلب العربية .

 

 

الصلب العربي

Print Friendly, PDF & Email