[pj-news-ticker]

Todays News
:

الدرفلة اللانهائية الحل الامثل لتوفير الطاقة

تكنولوجيا

الدرفلة اللانهائية الحل الامثل لتوفير الطاقة

 

 

كما هو معروف أن مسار صناعة الحديد و الصلب التقليدى عموما يشتمل على ثلاث قطاعات رئيسية تبدأ بقطاع صناعة الصلب السائل ” UPSTREAM ” و أهم مخرجات تلك المرحلة هو خام البيليت ” steel billet” ثم تأتى بعد ذلك قطاع الدرفلة على الساخن ” MIDSTREAM” مع تنوعية مخرجات تلك المرحلة حيث تشتمل على العديد من منتجات الصلب حيث يأتي حديد التسليح “Steel re-bars ” في مقدمة تلك المنتجات ويأتى بعد ذلك قطاع التشغيل اوالتشكيل على البارد ” DOWNSTREAM” حيث يمكن الحصول على منتجات الصلب في شكلها النهائي ويمكن ذكر بعض منها على سبيل الذكر و ليس الحصر صناعة المسامير.

 

استمر الاعتماد على فكر المسار السابق لحقبة زمنية طويلة والتي تعتمد كليا على إعادة تسخين خام steel billet حيث كان يمكن توفيره سواء من السوق المحلى أو استيراده وقد تجاوز عدد الوحدات التي قامت على ذلك المفهوم أكثر من عشرون وحدة تواجه حاليا تحديات كبيرة فيما يخص القدرة على توفير خام steel billet نظرا لما تشهده الأسواق من متغيرات اقتصادية تتحكم كليا في هذا الشأن.

 

ويمكن تلخيص أهم أعباء تشغيل قطاع ” MIDSTREAM” تحديدا هو إنشاء وحدات أفران إعادة التسخين حيث يتطلب إنشاء تلك الوحدات اعباء مالية كبيرة كذلك يترتب على تشغيلها وصيانتها تحميل المنتج النهائي جزء لايستهان به من التكلفة حيث تحتاج تلك الوحدات لكميات من الغاز الطبيعي قد تصل إلى أربعون متر مكعب غاز لازمه لرفع درجة حرارة الخام حتى 1100 درجة مئوية حتى يسهل درفلته و جدير بالذكر أن كفاءة أفران التسخين قد لاتزيد عن 40%. ويأتي بعد ذلك الفاقد من الخام نتيجة عمليه التسخين على هيئه اكاسيد قد تصل نسبه الفاقد فيها الى 2%. هذا بالإضافة لما ذكرنا من صعوبة التدبير المستمر للمادة الخام.

 

 

وحتى تكتمل الصورة يمكن توضيح تلك الأرقام كما يلي في حالي الرغبة في إنشاء وحده إنتاجية MIDSTREAM ذو طاقه سنوية 350 ألف طن ذات فرن إعادة التسخين بقدره 50 طن بالساعة فان ذلك أولا يحتاج إلى 14 مليون متر مكعب سنويا من الغاز الطبيعي كما سينتج عن عمليه التسخين للخام فقد ما قيمته 7000 طن سنويا على هيئه اكاسيد.واذا تم الأخذ في الاعتبار البعد البيئي وقياس حجم الانبعاثات الناتجة عن عمليه الاحتراق وتحديدا في ما يخص إنتاج عنصر ثاني أكسيد الكربون والذي قد يصل إلى 2.2 كج من ثانى أكسيد الكربون لكل متر مكعب غاز اى قد يتجاوز الناتج الثلاثون مليون كج من ثانى أكسيد الكربون.

 

تم استخدام مفهوم الدرفلة اللانهائية للتغلب على كافة تلك التحديات حيث تم إلغاء وحدات أفران إعادة التسخين والاعتماد على مفهوم الدرفلة المباشرة لخام steel billet والتي تبدأ فور تجاوزه ماكينة الصب المستمر مما يجنب فقد الطاقه الحرارية التي يحتويها الخام و كذلك درجة الحرارة التي قد تصل إلى 900 درجه مئوية . وقد أحدث ذلك التطور طفرة كبيرة في التطور التكنولوجي الواجب الأتباع.
ويمثل الشكل التالي تصور لعمليه الدمج بين نهاية MIDSTREAM و بداية DOWNSTREAM.

 

 

وتعتبر من أهم النتائج لذلك التطور التكنولوجي أولا تحقيق مبدأ ZERO EMISSION حيث ترتب على إلغاء وحده فرن إعادة التسخين عدم وجود نواتج احتراق نهائيا وتجنب إنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون. توفير ما يقرب من 65% من الطاقة اللازمة لإعادة التسخين والتجنب النهائي لفقد اكاسيد عملية إعادة التسخين كما يتم توفير مساحات تخصص لعمليه تخزين الخام STEEL BILLET.
ومن هذا المنطلق يمكن إعادة النظر في المفهوم الحالي و المستخدم في صناعه حديد التسليح والذى يعتمد على توفير خام البيليت والتحول إلى المفهوم الحديث والذي يتم فيه استبدال إنشاء وحدات أفران إعادة التسخين إلى إنشاء وحدات أفران الصهر بالإضافة إلى وحدة الصب المستمر وبالتالي تتحول الحاجة من القدرة على توفير خام البليت إلى القدرة على توفير الخردة .
والاستفادة من الطاقة المهدرة نتيجة إلى ترك خام البيليت حتى تصل درجه حرارته إلى درجة حرارة الجو دون الاستفادة منها و توفير مساحات التخزين.
زيادة الإنتاجية المتوقعة نظرا للقدرة على تحقيق القيمة صفر لزمن inter billet value كذلك ارتفاع قيمه نسبه ال yield لما سيترتب عليه من تقليل نسبه وزن الخام المهدر في عمليات تطهير المقصات head and tail .
ويمكن القول أن التحول إلى استخدام الخردة وهو المعروف بنظام recycle كذلك الاستفاده من الطاقة المهدرة أثناء فتره تبريد الخام ثم الطاقة اللازمة لإعادة تسخينه وهو المعروف ب energy saving كذلك عدم وجود وحدة إعادة التسخين مما يحقق هدف zero emission بالإضافة لتعظيم الاستفادة من المادة الخام وتقليل نسبه الفاقد waste material minimization وهذا من أهداف التنمية المستدامة.
.

 

Post a comment