Ezz_Web_Banner_Side_280x200
qatar_steel2
SMS group
Steelco
Awards
Arab Steel Summit
steelradar

الاتحاد العربي للحديد والصلب يشارك في اجتماع الدورة العادية 116 لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية

انعقد اليوم اجتماع الدورة العادية 116 لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية على المستوى الوزاري بمشاركة عدد من ممثلي الدول العربية وحضور ممثلي الاتحادات العربية النوعية المتخصصة ومشاركة الاتحاد العربي للحديد والصلب .

و أكد السفير محمدي أحمد الني الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية خلال الجلسة الافتتاحية ، أن الشعب الفلسطيني يتعرض لعدوان إسرائيلي دموي على مسمع العالم مرآه، ولابد من التدخل لوقف إطلاق النار فورا ودخول المساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية بشكل سريع،

وقال، إنه ما يزيد على 75 عاماً وفلسطين الشقيقة تتعرض لأبشع احتلال عرفه العالم، واليوم يصعب علينا وصف ما يشهده قطاع غزة من مجازر جماعية أشبه ما تكون بالإبادة بجميع أنواع الأسلحة المحرمة دوليا، وهي تعد كارثة إنسانية يتعرض لها الشعب الفلسطيني الشقيق، تتمثل في القتل المستهدف، والتدمير الممنهج، والترحيل القسري، وقطع المياه، والكهرباء، والوقود، والغذاء، والدواء، وتدمير المنازل، والبنية التحتية، والمستشفيات، والمساجد، والكنائس، والمنشآت الاقتصادية.

وقد ترأست دولة فلسطين، أعمال اجتماع الدورة العادية 116 لمجلس الوحدة الاقتصادية على المستوى الوزاري.

وقال مندوب دولة فلسطين بالجامعة العربية السفير مهند العكلوك “رئيس الاجتماع”، إن مجلسنا ينعقد اليوم في ظروف استثنائية بل غير مسبوقة تمر بها منطقتنا والعالم بأسره، إذ تستمر لليوم الـ82 على التوالي جريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل بكل ما تملك من حقد وشر ووحشية وعنصرية وقوة غاشمة على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وبدعم وشراكة واضحين من الولايات المتحدة الامريكية، مشيرا إلى أن هناك مجزرة في كل ساعة تقضي فيها إسرائيل على عائلات فلسطينية بأكملها من الأجداد إلى الأحفاد.

وشدد العكلوك، على أن الاحتلال الإسرائيلي يطيح بكل القوانين والقيم والأخلاق والشرائع، بما فيها قوانين الحروب التي وضعها القانون الدولي الإنساني، والمتمثلة في اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949، من خلال تعمد قصف الأحياء السكنية والمستشفيات والمساجد والكنائس والمدارس والجامعات، وتدمير كل أشكال الحياة، وممارسة أساليب وحشية غير مسبوقة بحق المدنيين.

وقال، إن مجلس الوحدة الاقتصادية كمؤسسة عمل عربي مشترك، يحمل في ثناياه هدفا كبيرا، وهو الوحدة العربية، وعليه عبء ثقيل للتعامل مع التحديات الناشئة من مثل هذا العدوان الإسرائيلي، والأزمات الطاحنة التي يمر بها العالم العربي على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وإن دولة فلسطين خلال رئاستها للدورتين الحالية والقادمة لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية ستسعى بالتعاون مع الدول الأعضاء والأمانة العامة والاتحادات والشركات العربية المنضوية تحت مظلة المجلس، إلى بذل كل الجهود المخلصة للحفاظ على المجلس وتطويره وتحسين أدائه ليصبح أقرب إلى تحقيق أهدافه.

Twitter
Facebook

أخبار ذات صلة

Ezz-780-1
kuwit-steel3
mih-1

اخر الأخبار