[pj-news-ticker]

Todays News
:

الشركة الليبية للحديد والصلب تنظم ورشة عمل حول البيئة بحضور وزير البيئة

تكنولوجيا

الشركة الليبية للحديد والصلب تنظم ورشة عمل حول البيئة بحضور وزير البيئة

 

 

احتضنت القاعة الرئيسية بالمبنى الإداري للشركة الليبية للحديد والصلب فعاليات ورشة العمل الثالثة حول نتائج الدراسات البحثية البيئية التي أقيمت بمحيط الشركة،برعاية المجلس البلدي مصراتة.

 

 

وقد بدأت الورشة بالجلسة الصباحية الأولى قدمت خلالها أربع ورقات بحثية من نخبة من المهتمين بالمجال البيئي تخص تلوث الهواء والغبار والتلوث البحري، ثم كانت الجلسة الثانية بأربع ورقات أخرى تخص التربة والمخلفات الصلبة والتنوع النباتي والحيواني.

 

 

الورشة حضرها السيد معالي وزير البيئة بحكومة الوحدة الوطنية والسيد عميد بلدية مصراتة والسيد رئيس مجلس إدارة الشركة وعدد من كبار الضيوف والمختصين في مجال البيئة.

 

 

وقد خلصت الورشة إلى جملة من التوصيات  :-

 

 

التوصيــــــــات

توصيات خاصة بالشركة الليبية للحديد والصلب:

  1. التركيز على مشكلة الغبار والجسيمات التنفسية اثناء وضع الخطط والاستراتيجيات البيئية للشركة، والعمل على وضع الحلول التخفيفية لهذه المشكلة عبر متابعة مستمرة ودقيقة لمصادرها.
  2. يمكن لعمليات رش المياه على اكوام الاتربة التي تعد مصدر للغبار في الأيام العاصفة ان يحد من تأثيراتها السلبية على البيئة، ويفضل بان تنتهي قنوات تجميع الغبار في احواض مائية مما يقلل من انتشارها في البيئة بفعل الرياح.
  3. نقترح تركيب غطاء لسيور نقل الخام من الميناء وحتى ساحة تخزين الخام للحد من انتقال الغبار المعدني منها مع حركة الرياح.
  4. زيادة الغطاء النباتي واضافة حزام من الأشجار يمكن ان يساعد بشكل كبير في الحد من مشاكل تلوث الهواء نظرا لما للأشجار من قدرة ترسيب الملوثات، كما يفضل غلق الساحات الترابية المفتوحة بالشركة برصفها بالحصى او بالخرسانة، أو تحويلها لمساحات خضراء.
  5. تتبع مصدر الفوسفور والمادة العضوية في البيئة البحرية .
  6. الاستفادة من إعادة التدوير قدر الإمكان للنواتج الثانوية وإنشاء مطمر صحي مطابق للمعايير البيئية والصحية للمخلفات التي لا تصلح لإعادة التدوير
  7. القيام بمراجعة بيئية شاملة لنظام إدارة المخلفات الصلبة بالمجمع الصناعي للوصول إلى الإدارة المتكاملة المستدامة للمخلفات
  8. الإسراع في مشروع مركز الرصد البيئي الذي تعتزم الشركة إنشاؤه (كخطوة رائدة في هذا المجال)، كما نوصي بأن يتم الرفع من مستوى تقسيم البيئة داخل هيكلية الشركة بحيث يكتسب مرونة أكبر في التواصل المباشر مع إدارة الشركة والقطاعات التنفيذية.
  9. المتابعة المستمرة للوضع البيئي داخل الشركة عبر تركيب منظومات رصد مستمرة للملوثات مع التركيز على الملوثات الجسيمية واكاسيد النيتروجين، وقياس تراكيز المعادن الثقيلة في ابخرة وغبار المداخن.
  10. إجراء دراسة حول استخدام تقنية Solidification & Stabilization (S/S) لتثبيت العناصر الثقيلة في المنتجات قبل طمرها في مواقع التخلص النهائي للمخلفات، ودعم الدراسات حول إمكانية استخدام المنتجات الثانوية كمواد خام للكثير من الأنشطة الصناعية المحلية كصناعة مواد الرصف والبناء.
  11. كما ان العناصر المسجلة مثل العناصر الثقيلة في ساحة المخلفات ناجمة عن الخردة وهي مستوردة من خارج الشركة.

 

توصيات عامة للمجلس البلدي مصراته والفرع البلدي قصر احمد:

  1. متابعة جميع الأنشطة الصناعية والزراعية القائمة بالمنطقة سواء بترخيص او عشوائيا وخصوصا انشطة صهر الخردة الصغيرة او الكبيرة.
  2. وضع حلولا عاجلة لمشكلة المخلفات الصلبة وتراكمها في مكبات عشوائية واشعال الحرائق.
  3. ضرورة متابعة ما يتم تصريفه الى البحر من مياه الصرف سواء مباشرة او عبر الشاحنات المزودة بصهاريج.
  4. العمل على تخصيص مكان مراقبة على شاطئ منطقة قصر احمد يساعد الدولة الليبية على الايفاء ببعض التزاماتها تجاه الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالتلوث البحري كاتفاقية برشلونة.
  5. دراسة تأثير طبقات التربة ومادة الأصل وتأثير التفاعل بين الانيونات والكاتيونات على نوع الاملاح المتواجد في محلول التربة لتحديد تأثير السبخة على التوازن الايوني وعلاقته مع النباتات والصور الكيميائية المختلفة (الذائبة، العضوية، المتبادلة) للمعادن الثقيلة في الترب وتأثيرها على الكائنات الحية خاصة الاحياء الدقيقة في التربة.
  6. العمل على تثبيت الاتربة في الساحات المكشوفة وعلى جوانب الطرق وخاصة الطرق المزدحمة كطريق النقل الثقيل بوضع غطاء نباتي بجانب الطرق او رصفها اما بالحصى او بالخرسانة.
  7. تطبيق اللوائح والقوانين لردع الزحف العمراني والزراعة والأنشطة العشوائية على المنطقة حيث أنها تصنف كأراضي رطبة مهمة جدا في حماية التنوع الحيوي الطبيعي ودورها الكبير في استقطاب الطيور المهاجرة.
  8. الاهتمام بموضوع العائل المخزن لطفيل الليشمانيا (فار الحقل السمين) المتواجد بكثرة بالمنطقة وإقامة برامج مكافحة وإدارة متكاملة للقضاء على المرض ومنع انتشاره.
  9. تشديد المراقبة على المنطقة البحرية الشاطئية ضد إي مخالفات وصيد غير قانوني، والتعاون مع الصيادين بالمنطقة وحثهم على التبليغ عن أي تغير او تلوث او أي ظاهرة غير طبيعية تطرأ بالمنطقة البحرية او ظهور أنواع جديدة او غريبة في صيدهم.
  10. الاهتمام بدراسة الغطاء النباتي الطبيعي في المناطق البرية داخل نطاق البلدية وفي ليبيا عموما وتحديد الانواع النادرة والمهددة منها لغرض حمايتها والاستفادة من النباتات الاقتصادية والطبية فيها.