[pj-news-ticker]

Todays News
:

تقرير عن حجم الطلب على منتجات الصلب 2020 -2021 في العالم

تقرير عن حجم الطلب على منتجات الصلب 2020 -2021 في العالم

 

أصدرت منظمة الصلب العالمية (worldsteel) توقعاتها قصيرة المدى لعامي 2020 و 2021. ففي عام 2020 تتوقع المنظمة أن ينكمش الطلب على الصلب بنسبة 6.4 ٪ ، لينخفض إلى 1,654 مليون طن بسبب أزمة كورونا ومن المتوقع أن يتعافى الطلب على الصلب في عام 2021 إلى 1,717 مليون طن ، بزيادة قدرها 3.8٪ عن عام 2020.

 

 

وساعد عدم الانخفاض بصورة كبيرة على الطلب العالمي من الصلب هذا العام يرجع الى التعافي السريع المتوقع في الصين مقارنة ببقية العالم.

 

 

تفترض التوقعات استمرار تخفيف تدابير الإغلاق في معظم الدول خلال شهري يونيو ويوليو ، مع بقاء ضوابط التباعد الاجتماعي سارية ، وأن اقتصادات صناعة الصلب الرئيسية لا تعاني من موجات ثانوية كبيرة من الوباء.

 

 

وتعليقًا على التوقعات ، قال السيد/ سعيد الرميثي ، رئيس اللجنة الاقتصادية فى منظمة الصلب العالمية ، تمثل أزمة فيروس كورونا بما لها من عواقب وخيمة على الصحة العامة ، أزمة كبيرة للاقتصاد العالمي.

 

 

لقد أصيب عملاؤنا بتجميد عام في الاستهلاك ، وإغلاق ، وتعطل عمليات التوريد. لذلك نتوقع أن ينخفض الطلب على الصلب بشكل كبير في معظم الدول ، خاصة خلال الربع الثاني. ومع تخفيف القيود التي بدأت في مايو ، نتوقع تحسن الوضع تدريجيًا ، لكن مسار التعافي سيكون بطيئًا.

 

 

ومع ذلك ، من الممكن أن يكون الانخفاض في الطلب على الصلب في معظم الدول أقل حدة مما كان عليه خلال الأزمة المالية العالمية عام 2018 حيث أن القطاعات المرتبطة بالاستهلاك والخدمات ، والتي تضررت بشدة ، أقل كثافة في استخدام الصلب. في العديد من الاقتصادات المتقدمة .

 

 

اسمحوا لي أن أؤكد أن هذه التوقعات مقدمة في وقت يتسم بدرجة عالية من عدم اليقين. مع إعادة فتح الاقتصادات دون وجود لقاح أو علاج حيث توجد مخاطر سلبية كبيرة وإذا أمكن احتواء الفيروس دون الذروة الثانية والثالثة ، وإذا استمرت إجراءات التحفيز الحكومية ، فقد نشهد تعافيًا سريعًا نسبيًا “.

 

 

نظرًا لأن معظم الدول أعادت فتح أبوابها تدريجياً من عمليات الإغلاق منذ منتصف مايو ، فمن المتوقع انتعاش الأنشطة الاقتصادية في الربع الثالث.

 

 

وعلى الرغم من أن جميع القطاعات التي تستخدم الصلب تأثرت بإجراءات الإغلاق ، فإن قطاعي الآلات الميكانيكية والسيارات معرضين بشدة لصدمة طلب مطولة ، فضلاً عن اضطراب عمليات التوريد العالمية حيث تم إجراء تغييرات في إجراءات العمل في القطاعات الصلب لتلبية متطلبات التباعد الاجتماعي. من المحتمل أن يؤدي هذا التغيير في بيئة العمل إلى انخفاض الإنتاجية .

 

 

الصين

تعد الصين هى اول دولة تخرج من الإغلاق وبدأ الاقتصاد الصيني ينتعش في أواخر فبراير ويقترب اقتصادها بسرعة من معدلاته الطبيعية باستثناء قطاعي الضيافة والسياحة حيث أدى التجميد الهائل فى النشاط الاقتصادي خلال شهر فبراير إلى انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.8٪ و 16.1٪ في استثمارات الأصول الثابتة في الربع الأول. وانخفض الإنتاج الصناعي بنسبة 8.4٪ ، حيث أظهر قطاع السيارات أسوأ انخفاض بنسبة 44.6٪ في الربع الأول.

 

 

بحلول نهاية أبريل ، عادت جميع القطاعات الرئيسية التي تستخدم الصلب في لبصين إلى الإنتاجية الكاملة تقريبًا ، على الرغم من عدم العاودة بصورة كاملة لقطاع التصنيع بسبب انهيار الطلب على الصادرات. وبعد رفع الإغلاق في ووهان في 8 أبريل ، وصل قطاع البناء بالفعل إلى إنتاجية بنسبة 100 ٪.

 

حجم أكبر 10 دول مستهلكة لمنتجات الصلب النهائية خلال الفترة من 2019 الى 2021

 

وسوف يكون تعافي الطلب على الصلب أكثر وضوحا في النصف الثاني من عام 2020. وسيكون مدفوعا بالبناء ، وخاصة الاستثمار في البنية التحتية ، حيث طرحت الحكومة العديد من مبادرات البنية التحتية الجديدة.

 

 

بينما سوف يكون التعافي في التصنيع أبطأ بسبب الركود الحاد في الاقتصاد العالمي ، لكن صناعة السيارات ستحصل على بعض الدعم من التدابير التحفيزية.

نتوقع أن يزداد الطلب الصيني على الصلب بنسبة 1.0٪ في عام 2020 والاستفادة من مشروعات البنية التحتية التي بدأت في عام 2020 التى سوف تدعم الطلب على الصلب في عام 2021.

 

 

ومن غير المتوقع وجود برنامج تحفيز كبير كما حدث في عام 2009 حيث قد يعمل هذا ضد رغبة الحكومة في مواصلة إعادة التوازن للاقتصاد. ومع ذلك ، إذا أثرت البيئة الاقتصادية العالمية على تعافي الاقتصاد الصيني بشكل أكثر تأثيراً ، فقد تحتاج الحكومة إلى تقديم مزيد من التعزيز للاقتصاد ، مما يعني وجود مخاطر صعودية على الطلب على الصلب.

 

 

الاقتصادات المتقدمة

من المتوقع أن ينخفض الطلب على الصلب في الاقتصادات المتقدمة بنسبة 17.1٪ في عام 2020. على الرغم من أن الانكماش يقوده قطاعا المستهلك والخدمات ، إلا أن الاضطرابات الهائلة في الإنفاق وأسواق العمل والثقة تؤدي إلى انخفاضات واسعة النطاق في القطاعات التي تستخدم الصلب. ويشير التداعيات الناجمة عن فقدان الوظائف والإفلاس وضعف الثقة واستمرار إجراءات التباعد الاجتماعي إلى انتعاش جزئي بنسبة 7.8٪ في عام 2021.

 

 

 

حجم الطلب على منتجات الصلب النهائية خلال الفترة من 2019 الى 2021