[pj-news-ticker]

Todays News
:

الامين العام للاتحاد العربي للحديد والصلب : نظرة سريعة على صناعة الحديد والصلب فى الدول العربية

 

نظرة سريعة على صناعة الحديد والصلب فى الدول العربية

ما قبل جائحة كورونا – Covid 19 – وما بعد الجائحة

 

من قبل السيد الدكتور /  كمال جودي

الامين العام  – الاتحاد العربي للحديد والصلب

 

 

في عام 2020  تأثر العالم بجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) بما فيها الدول العربية التي عانت اكثر مع انهيار اسعار النفط وبالتالي تراجع فى مواردها المالية وتسجيل انكماش اقتصادي بنسبة 4.2%.

 

لمواجهة هذه الجائحة كان من الضروري على الدول العربية وضع أولويات لاتخاذ كل الإجراءات لتدعيم قطاع الصحة لتفادي انهياره  ومساندة النسيج الاجتماعي للحد من تداعيات الجائحة على المجتمع وتأجيل كل الانشطة والمشروعات الكبرى الى أجل اخر، مما أدى الى تكبد القطاع الصناعي خسائر كبيرة في مقدمتها صناعة الحديد والصلب التي تعتمد عليها العديد من الصناعات الأخرى مثل البناء والعمران… وغيرها.

 

المرحلة الاولى : عام 2020 مع بداية انتشار الفيروس 

 

شهد قطاع الصلب منذ بداية انتشار جائحة كورونا معوقات كبيرة التي أدت الى تباطؤ شديد في تصريف الإنتاج نتيجة لتوقف أغلب المشروعات الكبرى والمعاملات التجارية والتوقف الشبه التام لحركة النقل البحري والجوي والبري ، فقد انخفض انتاج الصلب الخام في الدول العربية الى 28 مليون طن عام 2020 بنسبة -2% مقارنة بعام 2019 و-8% بالنسبة الى انتاج المنتجات النهائية (الطويلة – المسطحات ) و-9% في استهلاك الصلب ليصل  الى 38 مليون طن في عام 2020.

 

ولقد مر عام 2020 بشكل مختلف على مناطق الدول العربية وكانت اكثر حدة على دول مجلس التعاون الخليجي حيث تم تأجيل عدد هائل من المشروعات القاعدية منذ مارس 2020 وتسريح عدد كبير من العمالة الاجنبية للحد من انتشار الفيروس مما أثر سلباً على انتاج الصلب الخام بنسبة -16% وبنسبة -13% لمنتجات الصلب النهائية وكذلك على حجم الطلب وبالتالي على استهلاك الصلب بنسبة -10% مقارنة بعام 2019.

فيما يخص دول شمال افريقيا فقد تمكنت من زيادة انتاجها من الصلب الخام بنسبة 21% مقارنة بعام  2019  ليصل الى 13.1 مليون طن في مقدمتها  مصر والجزائر بسبب زيادة الطاقات الانتاجية بها و إيجاد

أسواق بديلة جديدة لتصدير منتجات الصلب (الجزائر) والاعتماد على المنتجات النصف نهائية “البليت” المنتج محلياً في مصر بعد فرض رسوم وقائية على واردات البليت في عام 2019 والتي تنتهي في عام 2022.

 

أما بالنسبة لمنطقة شرق البحر المتوسط و التي تضم ( سوريا – العراق – الاردن – اليمن – لبنان ) فهي تتسم بعدم وضوح الرؤية وهذا راجع لعدم استقرار المنطقة التي تواجه العديد من التحديات على مختلف الاصعدة كاستعادة الامن وانهاء الصراعات العسكرية والسياسية في المنطقة.

كل هذه العوامل أثرت بصورة كبيرة على الوضع الاقتصادي وعلى مختلف الصناعات بما فيها الطلب على منتجات الصلب الذي تراجع بنسبة -14% مقارنة بعام 2019.

 

المرحلة الثانية 2021 :

 

تتوقع منظمة الصلب العالمية أن يتعافى الطلب عام 2021 ليصل الى 1795 مليون طن بزيادة قدرها 4.1% بعد أن بدأت الدول بتخفيف الاجراءات الاحترازية وعودة النشاط الاقتصادي بشكل تدريجي.

 

ومن المتوقع أن يتعافى أيضاً إقتصاد الدول العربية خاصة بالنسبة لمنطقة دول شمال افريقيا التي سجلت أكثر انتعاشا باستمرار زيادة انتاج الصلب الخام تقودها مصر ليصل الانتاج المنطقة الى  15.4 مليون طن بارتفاع 17% مقارنة بعام 2020.

 

كما أنه من المتوقع ان تشهد منطقة دول مجلس التعاون الخليجي تحسناً فى انتاج الصلب الخام بنسبة 7% مع اعادة تفعيل المشروعات المؤجلة وتعافي اسعار النفط وتحسن الوضع الصحي في المنطقة مثل ( الامارات – السعودية ) وزيادة الطلب على منتجات الصلب ليصل الى 18.5 مليون طن عام 2021.

 

أما منطقة شرق البحر المتوسط فهي مرهونة بالحلول السياسية و القرارات التي سوف تتخذ على مستوى الحكومات والمنظمات الدولية لايجاد حلول مناسبة والخروج في اقرب وقت من هذه الازمة المتعددة الجوانب.

 

وفي النهاية نظراً للتطورات الاخيرة لفيروس كوروناCovid -19  خاصةً مع اكتشاف المتحور الجديد دلتا Delta بدأت بعض الدول تتراجع عن بعض قرارات التخفيف التي اتخذتها من قبل مما سيؤثر حتماً على نموها الاقتصادي خلال النصف الثاني من هذا العام والاسراع في عملية التلقيح الشامل للسكان ضد فيروس كورونا والعودة في أسرع وقت الى ما قبل عام 2020.

 

 

*المصدر : اللجنة الاقتصادية – الاتحاد العربي للحديد والصلب